زيادة في معدلات التضخم وتسريح الموظفين في الشركات الناشئة … هل الاقتصاد العالمي يتجه نحو الركود؟

قد لا يكون عام 2022 هو العام الأكثر ازدهارًا للشركات الناشئة والشركات التقنية منها على وجه الخصوص. الأزمة الاقتصادية العالمية التي تمر بالأعمال وعودة المستهلكين إلى عادات التسوق التي كانت سائدة قبل انتشار وباء كورونا ، جعلت الكثير من شركات التكنولوجيا الناشئة تعمل على تغيير رؤيتها الإستراتيجية نحو المحافظة على الأرباح ولو كانت متواضعة بدلاً من التوسع وزيادة عدد الشريحة المستهدفة. في شهر مايو من عام 2022 ، تم تسريح حوالي 17000 عامل من أكثر من 70 شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا حول العالم. يعتبر هذا الرقم مهم لأنه أكبر رقم من ناحية تسريح العمال والموظفين في قطاع التكنولوجيا منذ مايو 2020 والذي جاء في ذروة وباء كورونا. الشركة الناشئة Getir للتسليم الفوري المقدرة قيمتها ب12 مليار دولار ستقوم بتسريح 14٪ من موظفيها في الأسواق العالمية التي تعمل بها و ستؤثر عمليات التسريح على حوالي 4480 موظفاً حول العالم يعملون في شركة Getir للتوصيل الآني. يأتي هذا بعد شهرين فقط من حصول Getir على جولة تمويل بقيمة 768 مليون دولار. تميزت هذه الشركات الناشئة أنها تمتعت بزيادات كبيرة في الطلب على منتجاتها وخدماتها بسبب الإغلاق العام في زمن وباء كورونا. لم تكن Getir الشركة الناشئة في قطاع التكنولوجيا ، الوحيدة التي قامت بتسريح عدد كبير من موظفيها ، بل الكثير من الشركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة يقومون بنفس الشيء أيضاً بحيث قامت شركات ناشئة مثل شركة بيلوتون لتزويد معدات الجيم في المنزل ومتجر السيارات عبر الإنترنت كارفانا بتسريح آلاف الموظفين هذا العام. أيضاً شركات التكنولوجيا الكبيرة مثل نتفلكس و ميتا تقوم بإبطاء عمليات التوظيف واستقبال موظفين جدد. كما يتوقع أن يتم تسريح آلاف الموظفين من تسلا بحيث هدد إيلون ماسك موظفي تسلا بطرد أي شخص لا يعمل في مكاتب تسلا 40 ساعة في الأسبوع وتعمل مايكروسوفت الآن على استقطاب موظفي تسلا إليها. يعتبر تراجع المستثمرين في الاستثمار بالشركات الناشئة والبحث عن استثمارات أكثر أماناً وقيام البنوك المركزية برفع أسعار الفائدة مما يجعل اقتراض الأموال للشركات الناشئة قرارًا صعبًا للغاية، بالإضافة لمعدلات التضخم وارتفاع تكاليف المعيشة والإغلاق في الصين وتأثيره على سلسلة التوريد العالمية، تعتبر كلها علامات على نهاية الطفرة التكنولوجية وعودة السوق إلى فترة ما قبل الوباء بدايات على ظهور الركود الاقتصادي. كانت اجابة جيمي ديمون ، الرئيس التنفيذي لـ JP Morgan Chase ، أحد البنوك الأربعة الكبرى في الولايات المتحدة ، “بالتأكيد” عندما سؤل في مقابلة حول ما إذا كان هناك احتمال للركود الاقتصادي. كما أضاف أن المناخ الحالي مشابه بشكل مخيف لفترات ما قبل الركود الأخرى ، في حين أصدر محللون من بنك أمريكا الأسبوع الماضي تقريرًا يتوقع حدوث ” ركود اقتصادي” لا مفر منه.

#تسريح_العمال_في_الشركات_الناشئة #الشركات_النشئة #الشركات_التقنية_تشرح_العمال #الموظفون_في_تسلا

19/05/2022

إحتمالية
تأثير
المجال

اقتصادي

اتجاه سائد

الركود الاقتصادي

الاتجاه/محرك

محرك

الأفق

متوسط

مناطق التأثير

عالمي

توجهات مستقلبية ذات صلة

تطلق ميتا نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي للتعرف على الصور

تطلق ميتا نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي للتعرف على الصور

تطلق ميتا نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي! أصدرت شركة Meta Inc ، المعروفة سابقًا باسم Facebook ، نموذجًا للذكاء الاصطناعي (AI) قادرًا على تحديد...

قراءة المزيد
صعود الإمارات العربية المتحدة كقائدة في مجال الذكاء الاصطناعي

صعود الإمارات العربية المتحدة كقائدة في مجال الذكاء الاصطناعي

استمرار صعود الإمارات العربية المتحدة! خطت دولة الإمارات العربية المتحدة خطوات كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي (AI) على مدار السنوات القليلة الماضية...

قراءة المزيد
تمت ترقية جوجل بارد للمنافسة مع تشات جي بي تي و جي بي تي-4

تمت ترقية جوجل بارد للمنافسة مع تشات جي بي تي و جي بي تي-4

ترقية جوجل بارد! منذ فترة ، قدمت جوجل روبوت محادثة الذكاء الاصطناعي اسمه بارد لمنافسة تشات جي بي تي. ومع ذلك ، خلال مظاهرة ، أعطى بارد الرد الخاطئ ،...

قراءة المزيد