تقنيات غامرة! 

مع تقدم التكنولوجيا ، نجد باستمرار طرقًا جديدة لدفع حدود واقعنا. أحد أكبر الاتجاهات الحديثة في التكنولوجيا هو ظهور تقنيات غامرة مثل الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) والواقع المختلط (MR). في هذه المقالة ، سنركز على AR و MR ، واستكشاف الأجهزة التي تدعم هذه التقنيات الناشئة ، ودراسة الاختلافات بينها.

AR هي تقنية تستخدم بيئات العالم الحقيقي كخلفية ، وتغطي المعلومات الرقمية فوقها. أحد الأمثلة الأكثر شهرة هو لعبة الهاتف المحمول Pokemon Go ، والتي تسمح للاعبين برؤية المخلوقات الافتراضية في العالم الحقيقي من خلال كاميرات هواتفهم الذكية. تشمل الأمثلة الأخرى للواقع المعزز عوامل تصفية Snapchat وشاشات عرض الرؤوس (HUDs) في السيارات.

لتشغيل AR ، يتم استخدام أجهزة مثل الكاميرات والميكروفونات وأجهزة الاستشعار لالتقاط بيئة العالم الحقيقي. يتم بعد ذلك معالجة البيانات التي يتم جمعها من خلال هذه المستشعرات وتحليلها لإنشاء نسخة معززة من الواقع يتم تقديمها للمستخدم.

في المقابل ، MR هي تقنية تدمج الكائنات الافتراضية في العالم الحقيقي. يمزج MR بين بيئات العالم الواقعي والافتراضي لخلق تجربة غامرة حقًا ، مع ظهور الكائنات الافتراضية للتفاعل مع كائنات العالم الحقيقي. يمكن اعتبار MR نسخة أكثر تقدمًا من AR ، والتي توفر قدرًا أكبر من الانغماس والتفاعل.

لتشغيل MR ، يتم استخدام أجهزة مثل الكاميرات وأجهزة الاستشعار وشاشات العرض. تلتقط الكاميرات بيئة العالم الحقيقي ، بينما تتعقب المستشعرات حركة الجهاز وموقعه في الوقت الفعلي. تقوم الشاشات بعد ذلك بعرض الكائنات الافتراضية ، والتي يتم تراكبها فوق بيئة العالم الحقيقي. يتيح ذلك للمستخدمين التفاعل والتعامل مع الكائنات الافتراضية في الوقت الفعلي ، مما يخلق تجربة غامرة بالكامل.

مع استمرار تطور التقنيات الغامرة مثل AR و MR ، يمكننا أن نتوقع ظهور تطبيقات جديدة وحالات استخدام. يعد التعليم والتدريب من أكثر المجالات إثارة للواقع المعزز والرنين المغناطيسي. على سبيل المثال ، يمكن لطلاب الطب ممارسة الإجراءات على مرضى افتراضيين ، مما يسمح لهم باكتساب خبرة عملية دون التعرض لخطر إيذاء مرضى حقيقيين. يمكن للمهندسين المعماريين استخدام MR لإنشاء نماذج افتراضية للمباني ، مما يسمح للعملاء برؤية كيف ستبدو التغييرات على التصميم في الوقت الفعلي. AR و MR هي تقنيات ناشئة تعمل على تغيير طريقة تفاعلنا مع العالم من حولنا. باستخدام أجهزة مثل الكاميرات والميكروفونات وأجهزة الاستشعار ، يمكننا إنشاء تجارب غامرة تمزج بين بيئات العالم الافتراضي والواقعي. يمكننا أن نتوقع ظهور تطبيقات جديدة ومبتكرة. على سبيل المثال ، قد نرى حالات استخدام جديدة لـ AR و MR في صناعات مثل البيع بالتجزئة ، حيث يمكن استخدامها لإنشاء تجارب تسوق افتراضية أو لمساعدة العملاء على تصور المنتجات قبل إجراء عملية شراء. في صناعة الرعاية الصحية ، قد نرى استخدام AR و MR لرعاية المرضى عن بُعد ، حيث يمكن للأطباء تشخيص وعلاج المرضى عن بعد باستخدام تقنيات الواقع الافتراضي.

يمكننا أيضًا أن نتوقع رؤية تطورات في الأجهزة التي تدعم هذه التقنيات ، مثل أجهزة الاستشعار والشاشات المحسنة وقوة المعالجة. قد يؤدي هذا إلى تجارب أكثر واقعية وغامرة في كل من AR و MR. بالإضافة إلى ذلك ، قد نشهد انتشار اعتماد هذه التقنيات ، حيث يبدأ المزيد من الشركات والأفراد في إدراك قيمتها المحتملة في مختلف الصناعات. مع تطور هذه التقنيات وتصبح أكثر اندماجًا في حياتنا اليومية ، من المهم أن نفكر في تأثيرها ونتخذ خطوات لضمان نشرها بطريقة مسؤولة وأخلاقية. وهذا يعني أن تكون على دراية بالمخاطر المحتملة مثل انتهاكات الخصوصية والهجمات الإلكترونية واحتمال الإدمان على التجارب الغامرة.

بشكل عام ، مع استمرار تطور هذه التقنيات ، يمكننا أن نتوقع أن تلعب هذه التقنيات دورًا متزايد الأهمية في حياتنا ومجتمعنا ككل. من خلال البقاء على اطلاع والمشاركة في المناقشات الجارية حول تأثيرها ، يمكننا ضمان تطويرها ونشرها بطريقة تفيد الجميع.

#AR #MR # الواقع_الممتد #الواقع_الافتراضي # الواقع_المعزز #XR # تكنولوجيا_غامرة # تكنولوجيا_المستقبل # التحول_الرقمي

16/03/2023

إحتمالية
تأثير
المجال

التكنولوجيا

اتجاه سائد

الواقع المعزز

الاتجاه/محرك

محرك

الأفق

قريب

مناطق التأثير

عالمي

توجهات مستقلبية ذات صلة

تطلق ميتا نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي للتعرف على الصور

تطلق ميتا نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي للتعرف على الصور

تطلق ميتا نموذجًا جديدًا للذكاء الاصطناعي! أصدرت شركة Meta Inc ، المعروفة سابقًا باسم Facebook ، نموذجًا للذكاء الاصطناعي (AI) قادرًا على تحديد...

قراءة المزيد
صعود الإمارات العربية المتحدة كقائدة في مجال الذكاء الاصطناعي

صعود الإمارات العربية المتحدة كقائدة في مجال الذكاء الاصطناعي

استمرار صعود الإمارات العربية المتحدة! خطت دولة الإمارات العربية المتحدة خطوات كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي (AI) على مدار السنوات القليلة الماضية...

قراءة المزيد
تمت ترقية جوجل بارد للمنافسة مع تشات جي بي تي و جي بي تي-4

تمت ترقية جوجل بارد للمنافسة مع تشات جي بي تي و جي بي تي-4

ترقية جوجل بارد! منذ فترة ، قدمت جوجل روبوت محادثة الذكاء الاصطناعي اسمه بارد لمنافسة تشات جي بي تي. ومع ذلك ، خلال مظاهرة ، أعطى بارد الرد الخاطئ ،...

قراءة المزيد